أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات / خطر لعبة مريم والحوت الازرق علي الاطفال

خطر لعبة مريم والحوت الازرق علي الاطفال

 

خطر لعبة مريم والحوت الازرق علي الاطفال

 

هناك تحذير من جميع الجهات الحكومية في الوطن العربي عن مخاطر لعبة الحوت الازرق ولعبه مريم

المخيفة علي الاطفال والشباب المراهق والغير ناضج وقد سببت لعبة الحوت الازرق الكثير من المشاكل

في الوطن العربي حيث مقتل العديد من الشباب والسبب الرئيسي عدم أهتمام الاهل بالاطفال المراهقين

وأعلنت المديرية أنه “بعد تلقي عدد من الإفادات من قبل المواطنين،

حول أطفال تظهر عليهم علامات خمول ذهني ويحاولون الانتحار نتيجة استخدامهم لتطبيقي “الحوت الأزرق” و”مريم”،

وبهدف نشر التوعية عن أبرز الجرائم المعلوماتية المرتكبة عبر الإنترنت وبخاصة الألعاب الحديثة التي تؤثر بشكل سلبي على مستخدميها ولاسيما الأطفال، الذي يكون جذبهم أسهل وسيلة حيث يكون الاطفال أكثر عرضة للخطر

وعدم وجود رقابة من الاهل في البيت بحيث يجلس الاطفال علي الانترنت ساعات أطول

قام مكتب مكافحة جرائم المعلوماتية وحماية الملكية الفكرية في وحدة الشرطة القضائية بشرح يضيء على خطورة هذين التطبيقين”. لعبة الحوت الازرق القاتلة ولعبه مريم المخيفة والمرعبة علي المراهق

 

تطبيقا الحوت الازرق ومريم خطر على الاطفال والمراهقين فاحذروهما 

الحوت الأزرق (Blue Whale)

لعبة على شبكة الإنترنت، تم التبليغ عن ضحايا قضوا انتحاراً من جرائها في عدة دول أجنبية وعربية.

وهي تتكون من تحديات لمدة 50 يوماً، وفي اليوم الأخير يطلب من اللاعب الانتحار،

وتؤمن للأطفال مكاناً افتراضياً يحاولون إثبات أنفسهم فيه، كما أن مصطلح “الحوت الأزرق”

يأتي من ظاهرة حيتان الشاطئ ويقول البعض إنها تقوم بالانتحار طوعاً.

تنطوي هذه اللعبة على سلسلة من الواجبات التي تعطى من قبل المشرفين مع حث اللاعبين على إكمالها،

وتتنوع هذه المهام بين السيئ والمباح والخطر، ومنها :

– نحت عبارة “F57” أو رسم حوت أزرق على يد الشخص أو ذراعه باستخدام أداة حادة،

ثم إرسال صورة للمسؤول للتأكد من أن الشخص قد دخل اللعبة.

– الاستيقاظ عند الفجر (الساعة 4.20) ومشاهدة مقطع فيديو يتضمن موسيقى غريبة تترك اللاعب في حالة كئيبة.

 

– مشاهدة أشرطة فيديو مخيفة كل يوم.
– إيذاء النفس أو محاولة جعلها تمرض.
– عدم التحدث مع أي شخص طوال اليوم.
– الانتحار بالقفز من مبنى أو الطعن بالسكين.

“مريم”

هي لعبة رعب، تتميز بمرئيات ومؤثرات مرعبة، تدور أحداثها حول طفلة تائهة يساعد اللاعب على إرشادها لتجد طريقها إلى المنزل عبر توفير إجابات على أسئلة شخصية قد تخترق خصوصيته.

 

تكمن مخاطرها في عدة أمور أبرزها:

-قدرة اللعبة على الحصول وجمع معلومات شخصية عن المستخدم، الأمر الذي ينتهك خصوصيته، ودخولها إلى ملفاته على هاتفه من دون إذن. حتي لاعب هذا التطبيق لا يعرف بأنه يتم اختراق ملفاته ومعرفه كل شي عنه لذلك فأن لعبة مريم خطير حقيقي

يهدد المجتمع العربي وبالذات البنات ويتم جذف كل طفل غير ناضج أو مراهق ليلعب هذي العبه الخطيرة

أبزر مخاطر لعبة مريم

-تحفيز الأطفال والمراهقين على إيذاء أنفسهم، بالإضافة إلى التأثير على طريقة تفكيرهم.

-استخدام رسائل تسويقية خاطئة ومضللة للترويج للعبة.

– دخول اللعبة في متاهات سياسية.

وحثت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي البناني  الأهل على توعية أبنائهم ومراقبتهم ومنعهم من تحميل هاتين اللعبتين والألعاب المماثلة، كي يتجنبوا دخولهم إلى هذا العالم الافتراضي الخطير. والذي من الممكن أن يتنهي حياتهم بالانتحار

المصدر:قناة العربية

عن admin

شاهد أيضاً

انتشال جثث 11 مهاجرا وانقاذ 67 آخرين قبالة السواحل لتونس

انتشال جثث 11 مهاجرا وانقاذ 67 آخرين قبالة السواحل لتونس   أعلنت وزارة الداخلية “التونسية” …

انصار الله تقرر الزكاة الخمس في اليمن

انصار الله تقرر الزكاة الخمس في اليمن اعتبرت الحكومة اليمنية الشرعية، الجمعة، إنشاء ميليشيا الحوثي …

ملك الأردن يدعو إلى قيادة حوار وطني حول مشروع قانون الضريبة

ملك الأردن يدعو إلى قيادة حوار وطني حول مشروع قانون الضريبة   دعا العاهل الأردني” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *