اخفاء الاعلان
الرئيسية » أخبار الرياضة » ريال مدريد في سبات عميق فهل يصحو ؟
ريال مدريد في سبات عميق فهل يصحو ؟
ريال مدريد في سبات عميق فهل يصحو ؟

ريال مدريد في سبات عميق فهل يصحو ؟

ريال مدريد في سبات عميق فهل يصحو ؟

 

تفاجأ معظم متابعي أخبار سوق انتقالات نادي ريال مدريد  في الصيف بقرار الإدارة برئاسة فلورنتينو بيريز

بعدم التعاقد مع “نجم كبير” ليحل بدلاً من أسطورة النادي كريستيانو رونالدو، قبل أن يتعاقد النادي

في اللحظات الأخيرة مع لاعب ليون ماريانو دياز.

حقق ريال مدريد رقمًا سلبيًا تاريخيًا يحدث لأول مرة خلال القرن الحالي الـ21،

بعدما فشل في تسجيل أي هدف خلال أربع مباريات متتالية بجميع المسابقات.

سمع جمهور ريال مدريد الكثير من المدح لمهاجمي الفريق، الفرنسي كريم بنزيما والويلزي غاريث بيل،

باعتبار أن هذا الثنائي قادر على تعويض غياب كريستيانو رونالدو الذي كان يسجل أكثر من 30 هدفاً

في كل موسم في جميع المسابقات.

بدأ الموسم وبدأ معه التحدي، وسرعان ما احتفل جمهور ريال مدريد كريم بنزيما  الذي عاد أخيراً الى التسجيل،

وتبعه بيل الذي سجّل انطلاقة جيدة نسبياً مقارنة بالموسم الماضي، قبل أن يدخل الفريق

في نفق مظلم، حيث لم يتمكن أي لاعب من تسجيل أي هدف لأربع مباريات على التوالي،

أي على مدى 6 ساعات و49 دقيقة، وهي أسوأ سلسلة له منذ عام 1985.

تغيير المدرب ليس الحل الأمثل

بعد الخسارة الأخيرة أمام ديبورتيفو آلافيس، بدأ العديد من المتابعين طرح فكرة التخلي

عن مدرب الفريق لوبيتيغي بسبب النتائج الكارثية، في حين أكدت بعض الأطراف في مدريد

أن تغيير المدرب في الوقت الحالي ليس بالقرار الضائب.

وبالفعل، تغيير المدرب حالياً ليس بالقرار الصائب لعدة أسباب أبرزها أن أي عملية تغيير

في ظل كل تلك المشاكل قد تؤدي إلى تفاقممها وتراجع أداء الفريق أكثر على الصعيد المحلي والأوروبي

ما يعني الخروج بموسم كارثي للغاية.

فالأمور تختلف تماماً عن السابق عندما قرر ريال مدريد إقالة المدرب الاسبق رافاييل بينيتيز

بعد سلسلة من النتائج السلبية والتعاقد في وقتها مع زين الدين زيدان الذي فاز

في نفس الموسم بلقب دوري أبطال اوروبا.

في وقتها، كان يلعب مع ريال مدريد “ضمانة هجومية” اسمها كريستيانو رونالدو، وأي مدرب كان باستطاعته

أن يقود الفريق ويعيد المعنويات إلى لاعبيه وهذا ما قام به زيدان بالفعل. لكن أي ضمانة يملكها ريال مدريد الآن؟

أين هم أفضل المدافعين؟

ننتقل الى الدفاع وهناك الكوارث التي لا يمكن حصرها بالأسطر المتبقية من هذا المقال.

في كل مرة أشاهد فيها ريال مدريد أعود – لا إرادياً – بالذاكرة الى حفل الفيفا “THE BEST”، حيث اُختير سيرجيو راموس ورافايل فاران ضمن الفريق الافضل للموسم الماضي. في كل مرّة أعود وأسأل،

أين هم افضل المدافعين في العالم؟

إنه لأمر غريب بالفعل الذي يحصل في خط دفاع ريال مدريد. تلقت شباك ريال مدريد 5 أهداف

في آخر أربع مباريات، وأغلب تلك الأهداف أتت بسبب أخطاء دفاعية من راموس او فاران وأحياناً من حارس المرمى.

والأمر الأسوأ من ذلك هو غياب لاعبين مهمين للإصابة هما مارسيلو وداني كارفخال،

ما صعّب الأمور أكثر على المدرب، الذي يقف بالفعل من دون حلول، لانه أصلاً لا يملك البدلاء المناسبين في الوقت الحالي.

بنزيما لا يمكن أن يعوّض رونالدو

لا شك أن جمهور ريال مدريد شعر بالفرح والسعادة مع انطلاق الموسم وهو يشاهد كريم بنزيما

يسلك طريق التسجيل، لدرجة أنه اعتقد ولوهلة بأن هذا اللاعب سيكون المنقذ الحقيقي للفريق،

لكن وكما يقول المثل اللبناني “ذاب الثلج وبان المرج”، وكريم لم يعد كريماً بأهدافه أبداً.

لعب بنزيما دوراً بارزاً في الفريق وأرقامه تشهد على ذلك، لكن لكل بداية نهاية ويبدو أنه دخل

في مرحلة النهاية من دون أن يفهم أحد لماذا الإصرار الكبير عليه منذ أن كان زين الدين زيدان مدرباً

للفريق وصولاً الى “عهد” جولين لوبيتيغي، الذي يصر على إشراكه أساسياً وكأن اللاعب يملك بالفعل كل الحلول.

عادة ما يعتمد المدربون على عناصر مقاتلة وشرسة ومتشوقة للتسجيل والفوز للمساعدة بإعادة الفريق

الى السكة الصحيحة. إلّا في ريال مدريد، يبقى بنزيما الخيار الأول والأخير، بالرغم من وجود ماريانو دياز

مثلاً الذي سجّل في أول مشاركة له مع الفريق هدفاً مميزاً، من دون أن يحصل “بالشكل المطلوب

” لاحقاً على فرصة ثانية حقيقية قد تجعل منه مهاجم الفريق الأول.

بنزيما لا يمكنه أبداً ان يعوّض كريستيانو في ريال مدريد، لذلك على المدرب إعطاء الفرصة للاعب آخر

“مقاتل” على عكس شخصية المهاجم الفرنسي، ونقصد هنا بالتحديد ماريانو دياز الذي يستحق

ان المشاركة في المباراة المقبلة أساسياً.

إصرار إدارة ريال مدريد خلال الصيف فُسّر في وقتها على أنه يدخل ضمن إطار رفضها المطلق

دفع الأموال الطائلة من أجل أي لاعب مهما علا شأنه، حيث تعتقد أن الأرقام المطروحة

في سوق الانتقالات غير واقعية والنادي ليس بوارد فتح خزائنه الآن.

وقد يكون هذا الخيار صائباً الى حدٍ ما، في حال أردنا مثلاً النظر الى الخطة المتّبعة منذ العام 2014،

حيث اتجهت الإدارة والجهاز الفني للاعتماد على الشباب بدلاً من التعاقد مع النجوم الكبار كما جرت العادة في السابق.

هذه السياسة نجحت بالفعل، وفاز ريال مدريد بثلاثة ألقاب على التوالي في دوري أبطال أوروبا،

لكن يبدو أن الخطة نفسها فشلت في تعويض كريستيانو رونالدو وأهدافه الغزيرة،

والدليل العقم الهجومي الذي يعانيه الفريق حالياً

المصدر:يورو سبورت عربية

عن admin

مؤسس الباحث نيوز مهتم بالمجال الرياضي انسان بسيط ومتفاهم، مليء بالاحلام وارغب بتحويلها الى حقيقة

شاهد أيضاً

كلاسيكو الارض بدون ميسي ورونالدو

كلاسيكو الارض بدون ميسي ورونالدو

كلاسيكو الارض بدون ميسي ورونالدو لسنوات طويلة عاشت “الليغا” على إيقاع كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي، …

يلا شوت جوال | بث مباشر مشاهدة مباراة برشلونة واشبيلية كورة لايف بث مباشر رابط الاسطورة Yallashoot

يلا شوت جوال | بث مباشر مشاهدة مباراة برشلونة واشبيلية كورة لايف بث مباشر رابط الاسطورة Yallashoot

يلا شوت جوال | بث مباشر مشاهدة مباراة برشلونة واشبيلية كورة لايف بث مباشر رابط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *