وجاءت هذه الرحلة ضمن حملة لنزع الألغام، بدأتها قوات التحالف من المناطق المحررة على امتداد الساحل الغربي في اليمن

بعد تحرير مطار الحديدة، وطرد ميليشيات الحوثي منه.

ويتولى فريق مختص بالعبوات المبتكرة والألغام تابع  للقوات الإماراتية، تعريف الأطفال بأشكال الألغام وأنواعها  ومخاطرها.

وشملت المهمة الإنسانية والتعليمية المناطق المحررة على امتداد الساحل الغربي، فسكان هذه المناطق يتربص بهم الموت بين خطوة وأخرى.

ويعاني اليمنيون من خطر الألغام منذ انقلاب الحوثي على الشرعية، حيث يحتوي كل بيت يمني على قصة مأساوية، سببها

لغم زرعته أيادي البطش والدمار الحوثية، حولت حياة اليمنين إلى جحيم يتذكرون قصصه بكل تفاصيلها المؤلمة.

وبين الحاضر والمستقبل يبقى أمل أطفال اليمن أن تدور عجلة حياتهم في الاتجاه الصحيح تنسيهم سنوات من الألم والرعب

عانوها على يد ميليشيات الحوثي. 

المصدر: سكاي نيوز عربية