اخفاء الاعلان
أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار الرياضة » تاريخ أوزيل لم يشفع له في مواجهة العنصرية أوزيل “أنا ألماني عند الفوز، مُهاجر عند الهزيمة”

تاريخ أوزيل لم يشفع له في مواجهة العنصرية أوزيل “أنا ألماني عند الفوز، مُهاجر عند الهزيمة”

تاريخ أوزيل لم يشفع له في مواجهة العنصرية أوزيل “أنا ألماني عند الفوز، مُهاجر عند الهزيمة”

تاريخ أوزيل لم يشفع له في مواجهة العنصرية

أوزيل يعد من الجيل الثالث من المهاجرين الأتراك الى ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية.

وكان أول من حصلوا على الجنسية في سنة 1995 حين كان عمره سبع سنوات. ارتدى قميص ألمانيا

في 92 مباراة وكان عنصراً مهمًا في كأس العالم 2014، وأحد أفضل صناع اللعب في الدوري الانجليزي.

تفاقمت مشكلة أوزيل قبل كأس العالم 2018، حين تصور مع رئيس تركيا رجب طيب أردوغان،

وهو ما دفع أحزاب يمينية ألمانية الى شن حملة كبيرة على صانع ألعاب المنتخب على مواقع التواصل الاجتماعي، وفي الوقت الذي خرجت فيه الحملة لم يتدخل الاتحاد الألماني لمساندة اوزيل

قبل المونديال، خاصة وأن رئيس الاتحاد راينهارد غريندل هو نفسه الذي صرح سنة 2004

بأن وجود منتخب متعدد “الجنسيات والثقافات هو كذبة”، ولا شك أن فوز ألمانيا بمونديال 2014

بعدها بعشر سنوات كان كافيًا لتأكيد زيف كلامه العنصري، لكن أفكار راينهارد لا يبدو أنها قد تغيرت

حيث أشار أوزيل في تصريح اعتزاله بشكل واضح ” عندما حاولت أن أشرح لغريندل تراثي

وأصلي وبالتالي السبب وراء تلك الصورة. فقد كان أكثر اهتماما بالحديث عن آرائه السياسية والتقليل من رأيي”.

 

بعد كأس العالم وإثر ما قدمه المنتخب الألماني خرج أوزيل ككبش محرقة “فشل المنتخب”،

ابتعد الانتقاد عن لوف السيىء تكتيكيا وفنياً وحملت المسؤولية لأداء “التركي- الالماني”،

ليصل الى ذروته بخروج رئيس بايرن ميونيخ أولي هونيس ليقول “أوزيل كان سيئاً منذ كأس العالم 2014،

لم يقم بأي تدخل أو عرقلة منذ ذلك الوقت”، أولي هونيس نفسه الذي يملك في بايرن ميونيخ

أسوأ لاعب ألماني في آخر سنتين وهو توماس مولر، إلا أن الموجة كان يجب أن تستمر في اتجاه واحد،

خاصة وأن أوزيل ليس من أبناء النادي البافاري ليتم الدفاع عنه.

المعضلة الأكبر أن أحداً لم يصوب سهامه على لوثر ماتيوس الذي تصور مع الرئيس فلاديمير بوتين

في المونديال، وهو ما أظهر أن أساس التعامل مع أوزيل كان عنصري، وتجاوز هونيس نقده الرياضي

بطريقة طفولية ليقول بأن متابعي أوزيل على السوشيال ميديا “ليسوا حقيقيين”،

و”يظنون أن من يرسل كرة عرضية هو لاعب جيد”.

غارد أوزيل منتخب ألمانيا، لكن وزيرة العدل كاتارينا بارلي أعلنت أنه “إنذار للجميع عندما

يشعر لاعب مثل مسعود أوزيل بأنه غير مرغوب فيه بسبب العنصرية ويشعر أن الاتحاد الألماني

لا يمثله”، قصّة أوزيل لن تنطفىء نارها قريباً، هي قصة بعنوان لن يتغير

“أنا ألماني عند الفوز، مُهاجر عند الهزيمة”

المصدر:يورو سبورت

 

عن admin

مؤسس الباحث نيوز ورئيس الباحث الرياضي

شاهد أيضاً

|yalla-shoot|يلا شوت|kora-star|كورة ستار|مشاهدة مباراة يوفنتوس وفالنسيا بث مباشر بتاريخ 19-09-2018 دوري أبطال أوروبا

|yalla-shoot|يلا شوت|kora-star|كورة ستار|مشاهدة مباراة يوفنتوس وفالنسيا بث مباشر بتاريخ 19-09-2018 دوري أبطال أوروبا

|yalla-shoot|يلا شوت|kora-star|كورة ستار|مشاهدة مباراة يوفنتوس وفالنسيا بث مباشر بتاريخ 19-09-2018 دوري أبطال أوروبا ملخص المباراة …

|yalla-shoot|يلا شوت|كورة ستار| مشاهدة مباراة ريال مدريد وروما بث مباشر اليوم 19-9-2018 أبطال اوروبا

|yalla-shoot|يلا شوت|كورة ستار| مشاهدة مباراة ريال مدريد وروما بث مباشر اليوم 19-9-2018 أبطال اوروبا

|yalla-shoot|يلا شوت|كورة ستار| مشاهدة مباراة ريال مدريد وروما بث مباشر اليوم 19-9-2018 أبطال اوروبا ملخص …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *