وجاء هذا الإعلان خلال التقرير النهائي لمحققي حقوق الإنسان بالأمم المتحدة بشأن أزمة الروهينغا التي تفجرت في أغسطس العام الماضي،

وفق ما أوردت وكالة “رويترز”.

ودعا محققو المنظمة الدولية إلى فتح تحقيق دولي وملاحقة قضائية بحق قائد الجيش في ميانمار وخمسة قادة عسكريين آخرين

بتهم تتضمن ارتكاب جرائم إبادة جماعية.

تقرير “نهائي” جيش ميانمار يرتكب عمليات قتل واغتصاب يحسم مأساة ميانمار: تفاصيل

وقالت بعثة تقصي الحقائق:”يجب التحقيق بشأن كبار جنرالات الجيش في ميانمار، بمن فيهم القائد الأعلى للجيش وكبير الجنرالات مين أونغ هلينغ،

وملاحقتهم قضائيا بتهم الإبادة الجماعية بشمال ولاية راخين وارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب في ولايات راخين وكاشين وشان”.

المصدر:سكاي نيوز عربية